الأقطاب السياحية بالولاية

  • القطب السياحي لثنية الحد

     

    الحظيرة الوطنية لثنية الحد :

         تقع بكتلة المداد على بعد (3) كلم غرب أعالي بلدية ثنية الحد وهي سهلة الوصول عبر الطريق الوطني رقم 14 الرابطة بين خميس مليانة – تيسمسيلت والطريق الوطني رقم 65 الرابط بين ثنية الحد وعين الدفلة والطريق الولائي رقم 5 الرابط بين سيدي بوتشنت وثنية الحد، إن الحظيرة الوطنية لثنية الحد أنشئت بموجب المرسوم الرئاسي رقم 83/459 المؤرخ في 23/07/1983 تمتد على مساحة قدرها 3425 هكتار وأعلى قمة بها هي " رأس البراريت" علوها 1787 م هذه المنطقة ذات طابع جبلي وغابي طبيعي يتميز بغابة الأرز الأطلس الكثيفة والتي جسدت كثالث حظيرة وطنية بالجزائر وصنفت ضمن تراث المواقع البيئية المحمية منذ 1923.

         نظرا لثرواتها النباتية والحيوانية وجمال مناظرها الجبلية والغابية ، فالحظيرة الوطنية لثنية الحد تعد بمثابة فظاء سياحي متميز.

     الفضاءات والهياكل السياحية:

     إن أفضل فضاء سياحي هو الغابة الطبيعية الرائعة للأرز الأطلس المتواجد على بعد 02 كلم بأعالي (شمال غرب) دائرة ثنية الحد وهي تزخر بكل أنواع الثروة الحيوانية والنباتية .

    هذا النطاق الغابي يمكن تصنيفه من أجمل غابات الأرز في العالم وتهيمن عليها قمم جبل المداد الثلجية في الشتاء وهي بمثابة رؤوس مثيرة وعرة.

     المروجات السياحية

    يمكن تصور ثلاثة انواع من المروجات السياحية :

      الترويج الايكولوجي:

    يوحي بطبيعة عذراء لا تزال على حالتها الطبيعية في البعض المناطق في حين تم إعادة تشجيرها في أخرى . وهذه المنطقة الممتعة تبقى لاكتشاف كونها تحتوي على مناظر غابية وجبلية خلابة وهي غنية بشتى النباتات والحيوانات وتتمتع بجو سليم حالي من كل تلوث وبمحيط وسكينة رائعة. 

    الترويج العلمي:

    نظرا للتنوع الحيواني والنباتي وتشكيلاتها الجيولوجية، فان حضيرة ثنية الحد تغري بتاكيد العلميين ( الباحثين والجامعين) الذين سيجدون دون شك مادة لكافة أعمال دراساتهم وأبحاثهم .

    وبخصوص الثروة النباتية، فان هذه الغابة تشتمل أكثر من 450 نوعا من ( الاشجار والنباتات والاعشاب والزهور) اغلبها مستديمة .

    • ومن بين هذه نذكر :

    الفضاءات والهياكل السياحية :

         إن أجمل فضاء سياحي هو الغابة الطبيعية الرائعة للأرز الأطلس المتواجد على بعد 02 كلم بأعالي (شمال غرب) دائرة ثنية الحد وهي تزخر بكل أنواع الثروة الحيوانية والنباتية .

         هذا النطاق الغابي يمكن تصنيفه من أجمل غابات الأرز في العالم وتهيمن عليها قمم جبل المداد الثلجية في الشتاء وهي بمثابة رؤوس مثيرة وعرة.

         وبخصوص الثروة النباتية، فإن هذه الغابة تشتمل أكثر من 450 نوعا من ( الأشجار والنباتات والأعشاب والزهور) اغلبها مستديمة.

    ومن بين أنواع النباتية المكتشفة نذكر الأصناف المستديمة وهي:

      

    المصدر : مديرية السياحة لولاية تيسمسيلت

  • القطب السياحي لبوقائــــــد

    الحظيرة الجهوية لعين عنتر

    إن رحلة اكتشاف عاصمة الونشريس تقودك حتما إلى تسلق أعالي جبالها والوقوف عند أعلى قمة الونشريس بسيدي أعمر التي يبلغ علوها 1983م . مع اكتشاف أشجار غابة الأرز بعين عنتر والتعرف على حكاية شجرتي الألفية (السلطان والسلطانة) الواقعة داخل إقليم الحظيرة الجهوية ببوقائد، هذه المنطقة ذات طابع منجمي (الرصاص، الزنك، الباريت) ونظرا لاختلاف المظاهر الطبيعية التي تضم الغابات والأودية الصغيرة والكتل الجبلية المنحدرة ، يشكل موقع بوقائد متعة أكيدة لمحبي السياحة البيئية الترفيهية والرياضية.

    منطقة بوقائد :

          تقع بكتلة الونشريس على ارتفاع يبلغ حوالي 1200 م بأعالي بلدية بوقائد ( دائرة الأزهرية )تبعد عن الولاية بحوالي 65 كلم و4 كم على برج بونعامة وتمتد الحظيرة الجهوية لعين عنتر على مساحة مقدرة بحوالي 500 هكتار. إن هذه المنطقة ذات طابع منجمي ( الرصاص، الزنك، الباريت) تتميز بغابة كثيفة تحتوي على أشجار الأرز ، التنوب والفلين في الهضاب ورؤوس صخرية على أعالي قمم جبل الونشريس المكسوة بالثلوج شتاءا والتي ( يبلغ علوها 1983م ، يشكل موقع بوقائد متعة أكيدة لمحبي السياحة البيئية الترفيهية والرياضية.

    المروجات السياحية :

    ثلاثة أنواع من المروجات السياحية تميز هذا الموقع أهمها :

    1- الصنف الايكولوجي :

          بحكم الطبيعة العذراء وبتنوع الثروة النباتية والحيوانية التي تزخر بها الغابة الكثيفة ( التي لا تزال على حالتها الطبيعية) وكذا لجمال الكتل الجبلية وصفاء الهواء .

    2- الصنف العلمي :

          نظرا للعديد من الأنواع الحيوانية والنباتية والتشكيلات الجيولوجية الأصلية التي من شأنها جلب الجامعيين والباحثين الذين سيجدون لا محالة مادة لكل بحوثهم وأعمالهم الدراسية.

    3- الصنف الثالث يتعلق بالسياحة الترفيهية :

          (التسلية والترفيه)، علما ان موقع عين عنتر قرب بلدية بوقائد يشكل فضاءا مناسبا للراحة وتجديد الطاقة.

    الفضوليات السياحية :

    من بين الفضوليات السياحية الظاهرة في كنف هذا الموقع يجدر بالذكر :

    • شجرتي الأرز الألفيتين والعتيقتين – الأسطورتين- المسماة " سلطان " و "سلطانة" تم تقديسهما وهما غالبا ما تزاران من طرف سكان المنطقة والقادمين من مختلف جهات الوطن.
    • أطلال كنيسة استعمارية قديمة تقع على المرتفعات في بقعة مهيأة أين كانت تقام الحفلات التقليدية من نوع " الزردة" وهذا كل 20 من شهر ماي من طرف سكان الدواوير المجاورة.
    • بقايا المناجم ( دهاليز منجمية ومحلات مهجورة) لمنجم الباريت الذي يرجع لعهد الاستعمار.
    • بها حيوانات ونباتات غنية ومتنوعة تستدعي الكشف عنها .
    • كتل جبلية مشجرة رائعة تقدم للعين مناظر سحرية.

    الهياكل المتوفرة :

    ممرات ودروب :

          إن الموقع الغابي لعين عنتر مزود بممرات ودروب "مضادة للحريق" يصعب تعبيدها مما يتطلب سيارات لكل الميادين للتوغل داخل الغابة.

    الفرجات الغابية :

    • الفرجة الغابية المحاذية لمركز المخيم الصيفي أين تهيمن بعظمتها شجرتي الأرز العتيقتين "سلطان" و"سلطانة" ( هذه الفرجة مستعملة أحيانا كميدان لألعاب شبان الدواوير المجاورة.
    • وفرجة غابية تقع على مرتفعات الموقع وهي تحتوي على بقايا الكنيسة الاستعمارية القديمة.

    مرافق الاستقبال :

    من بين مرافق الاستقبال الموجودة بالموقع نلاحظ :

    • مركز المخيم الصيفي الحديث الانجاز من طرف بلدية بوقائد لم يدخل حيز الاستغلال وتحتوي على :
    • مرقدين بسعة 200 سرير .
    • مطعم بسعة 200 كرسي.
    • جناح إداري.
    • موقع حراسة – قاعة علاج- مساحة للرياضة – مساحة وتجهيزات قديمة لتسلية الأطفال.

     

     

    المصدر : مديرية السياحة لولاية تيسمسيلت

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

  • جبال الونشريس- برج بونعامة

    جبال الونشريس- برج بونعامة

    جبال الونشريس تقع في شمال غرب الجزائر تعني بالغة البربرية (لا شيء أعلى)، توجد بها أعلى قمة بسيدي عمر على ارتفاع 1985م بالقرب من بلدية برج بونعامة والتي تقع على بعد 67 كلم على شمال ولاية تيسمسيلت. وتمتد بين شرق وادي الشلف وشمال وادي منى إلى الغرب والجنوب هضبة سرسو، تمتد إلى ولاية المدية، عين الدفلى، تيسمسيلت، الشلف، غليزان، تيارت. لها جمال طبيعي خلاب يكسوها الثلج خلال فترة الشتاء و المتساقط على أشجار الأرز والبلوط... التي تزده جمالا، كما تتوفر على خيرات باطنية متنوعة منها الزنك والتوتياء.

    يتكون من ثلاث قمم :

    • الكاف بلخيرات 1526m / الجنوب.
    • سيدي عامر الكاف 1526m / المركز.
    • سيدي عبد القادر الكاف1750m / شمال.

    1. الجبل على حد سواء هو ملجأ للحيوانات والنباتات، بها غابات شاسعة للأرز مما يعزز الزراعة وخصوصا هضبة سرسو المغطاة بمحاصيل الزراعية الممتدة وله منبع مياه وحيد وهو وادي الشلف، وتثلج عليه الثلوج شتاءا.

    2. من الجهة الشرقية تحده مدينة سيدي سليمان والحظيرة الوطنية للأرز التي تمتد على مساحة قدرها 3424 هكتار حيث تكسوها الغابة وأشجار أرزية كثيفة.ويحده جنوبا مدينة برج بونعامة ومن الناحية الشمالية تحده بوقايد والأزهرية والأربعاء وغابات الأرز بعين عنتر .

    إن جبال الونشريس تتمتع بجمال مناظر طبيعية خلابة متنوعة وطبيعة عذراء وهواء نقي. لها جمال طبيعي خلاب يكسوها الثلج خلال فترة الشتاء و المتساقط على أشجار الأرز والبلوط... التي تزده جمالا، كما تتوفر على خيرات باطنية متنوعة منها الزنك والتوتياء حيث يستخرج منه مادة الباريت من طرف الشركة الجزائرية لمناجم الباريت ( SOMIBAR).

    المصدر : مديرية السياحة لولاية تيسمسيلت

  • القطب السياحي لسيدي سليمان

    قطب السياحي الرئيسي لسيدي سليمان

       تقع منطقة سيدي سليمان في قلب الونشريس ، تبعد عن دائرة برج بونعامة بـ 10 كلم، وعن عاصمة الولاية تسمسيلت بحوالي 60 كلم، تقع بالقرب من الحظيرة الجهوية لعين عنتر وجبل المداد ويهيمن عليها :

         من الغرب جبل بلخيرات ( 1661 م ) ومن الشرق "سرى بوطيب" ومن الجنوب الشرقي جبل « بولفراد » ومن الجنوب "سرى بوراس" ، والمعلم حمام سيدي سليمان الذي يتراوح علوه مابين 700م إلى 1000 م ويعبره واد الحمام ( رافد لواد الفضة).

         المنابع الحموية لسيدي سليمان تبرز في شكل العديد من النقاط تتواجد تارة في أسفل الوادي على جدران الأجرفة التي تشرف عليه وهذا على مساحة ملائمة تقارب 700 م2.

         هذه المنابع المتضايقة بين جرفين شبه عموديين تشكل ثمانية مواضع التقاط ، 7 مستغلة من طرف البلدية و 1 مستغل من طرف مستثمر خاص.

    الخصائص المناخية والبيئية :

    من بين الفضوليات السياحية الظاهرة في كنف هذا الموقع يجدر بالذكر :

    تتميز منطقة سيدي سليمان بـ :

    • تضاريس جد وعرة ( ميولة 20% ).
    • مناخ ينفرد بفصل دافئ ورطب يميل للبرودة يمتد من شهر اكتوبر الى افريل وفصل حار يمتد من ماي الى سيبتمبر الحد الادنى للحرارة لا تقل عن °1.2 درجة والثلج في الشتاء.

    المؤهلات الطبيعية :

    الحمامات المعدنية بولاية تيسمسيلت :

         على بعد 65 كلم شمال مقر الولاية تتواجد المنابع الحموية بسيدي سليمان والتي تتدفق من صخور جبال الونشريس تتخللها مناطر طبيعية جذابة وغابات بالاضافة الى جبال-الونشريس الشامخة … مياهه غنية بالتركيبات المعدنية ذات خصائص علاجية هامة. لا سيما داء الروماتيزم و داء المفاصل و امراض المعدة والامعاء والامراض الجلدية.

    خصائص المياه الحموية :

         إن هذه المياه خفيفة الطعم وتمتاز بصعود صدعى سريع وبقوة تحكم حراري المرتبطة بالتدرج الحراري ( نسبة السيلان تتراوح ما بين 0.5 الى 6ل/ الثانية حسب نقطة ظهور المياه.

     

    الخصائص العلاجية :

         إن خصائص المياه ذات النسبة المرتفعة من كلور الصوديوم صالح لعلاج :

    • الروماتيزم المزمن
    • الروماتيزم المتدنئ
    • الالتهابات المعدية
    • الاضطرابات المعوية

    سد كدية الرصفة :

         يقع ببلدية بني شعيب دائرة برج بونعامة، سد كدية الرصفة مزود من واد فضة بسعة قدرها 000 000 75 م3 لتموين 14 بلدية بالمياه الصالحة للشرب والري.

         حديث التشييد والتشغيل ويقع بمكان استراتيجي خلاب يمتاز برؤية عامة للحوض المائي والمناظر الرائعة.

    أنواع السياحة الممكن تطويرها في هذا القطب :

    خاصية رئيسية :

         السياحة الحموية العلاجية .

    خاصية ثانوية :

         سياحة خضراء ومناخية – سياحة ثقافية – سياحة علمية –سياحة التسلية والترفيه – سياحة رياضية

     

     

     المصدر : مديرية السياحة لولاية تيسمسيلت

  • القطب السياحي الداعم لبرج الأمير عبد القادر

      القطب السياحي الداعم لبرج الأمير عبد القادر  

    توجد بلدية برج الامير عبد القادر "تازا" سابقا على بعد حوالي 80 كلم شرق ولاية تيسمسيلت وعلى بعد حوالي 200 كلم جنوب غرب مدينة الجزائر يحدها شمالا بلدية طارق بن زياد ولاية عين الدفلى ومن الغرب ثنية الحد واليوسفية ومن الناحية الجنوبية بلدية البواعيش ولاية المدية ومن الشرق بلدية دراق ولاية المدية ويقطعها الطريق الوطني الرابط مابين بلدية قصر البخاري وثنية الحد

         ويرتبط حصن تازا بأحداث تاريخية هامة تؤكد التواصل التاريخي للاستيطان في هذه المنطقة منذ فترات ما قبل التاريخ الى يومنا هذا وقد تم العثور والتعرف على العديد البقايا الاثرية والمواقع والمعالم الدالة على انتمائها لمختلف الحضارات الرومانية ...

    المؤهلات السياحية :

    منطقة تازا :

         تقع بدائرة برج الأمير عبد القادر على بعد 80 كلم شمال شرق الولاية ، منطقة تازا التي عرفت العديد من المعارك عبر مختلف الحضارات وهي تزخر بالعديد من الآثار منها قلعة الأمير عبد القادر المشيدة عام 1847 من اجل مقاومة الاستعمار الفرنسي.

         وتعتبر المنطقة موقع أثري مصنف من طرف الوزارة المكلفة بالثقافة.

    أنواع السياحة الممكن تطويرها في هذا القطب :

    خاصية رئيسية :

         السياحة الثقافية والتاريخية.

     

     المصدر : مديرية السياحة لولاية تيسمسيلت

L
o
a
d
i
n
g

Copyright © 2017 Wilaya De Tissemsilt - Med HACHEM